عندي يدٌ غَرَّاءُ أهدتها السُّرَى – ابن سهل الأندلسي

عندي يدٌ غَرَّاءُ أهدتها السُّرَى … بأغرَّ أهدى قربهُ الآمالا

سفرتْ له بكرُ الخطوبِ بوجهها … فاستَحسَنَ الظَّلماءَ فِيها خالا

جردتَ عزمكَ لم تهبْ جنحَ الدجى … جيشاً ولا زُهْرَ النُّجومِ نِصالا

فلوَ کنَّ بدرَ التِّمِّ يَحْمِلُهُ الدُّجى … سراً لقد قلنا : طرقتَ خيالا

0