بالشام من لست بناس له – محمد حسن أبو المحاسن

بالشام من لست بناس له … بل فيه لي شغل عن الناس

من بعده اصبحت في وحشة … وكنت في بشر وايناس

فيا حبيباً بت من بعده … اذم جور الزمان القاسي

ما بقيت بعدك لي لذة … حتى على النغمة والكاس

وقال وفادك لما رأوا … دارك أين المطعم الكاسي

أين ربيع الناس ان صوحت … نبتاً وأين الجبل الراسي

من عادة الأيام ان تنبري … للحر بالقسوة والباس

واللوم والعتب على صرفه … وما على الأحرار من باس

0