الأرضُ قد لبِستْ رِداءً أخضَرا – ابن سهل الأندلسي

الأرضُ قد لبِستْ رِداءً أخضَرا … و الطلُّ ينثرُ في رباها جوهرا

هاجتْ فخِلتُ الزَّهرَ كافوراً بها … وحسِبتُ فيها التُّربَ مِسكاً أذفَرا

و كأنَّ سوسنها يصافحُ وردها … ثغرٌ يقبلُ منه خداً أحمرا

والنهرُ ما بينَ الرّياضِ تخالُه … سَيفاً تَعَلّقَ في نِجَادٍ أخضَرا

و جرت بصفحته الصبا فحسبتها … كَفّاً تُنَمِّقُ في الصَّحيفة ِ أسطُرا

وكأنّه إذ لاحَ ناصِعُ فِضّة ٍ … جعلتهُ كفُّ الشمسِ تبراً أصفرا

أو كالخدودِ بدَتْ لَنَا مُبيَضَّة ً … فارْتَدَّ بالخَجَلِ البياضُ معصْفرا

والطّيرُ قد قامت عليه خَطِيبَة ً … لم تتخذْ إلاَّ الأراكة َ منبرا

+1