من القوم طالت في المعالي فروعها – الهبل

من القوم طالت في المعالي فروعها … علوا وطابت في المساعي عروقها

إذا انتسبت للمكرمات بنو العلى … فأنت أخوها دونهم وشقيقها

وكم من ملوك قد ثللت عروشها … وما كان لولا أنت خلق يطيقها

طغت وبغت فعل الفسوق وأعرضت فحاق بها طغيانها وفسوقها … …

صمدت لهم في كل بيداء مجهل … وقد أظلمت تحت العجاج طريقها

وسقيتهم كأس الحروب كأنما … أديرت عليهم بالعوالي رحيقها

وأدخلتهم في الدين كرها وطاعة … وقد بان من دين الإله مروقها

إلى أن رعوا حق الشريعة وارعووا … وما كان لولا أنت ترعى حقوقها

وما زلت حتى انقاد طوعا حماتها … وحتى استوت أملاكها ورقيقها

وجاءتك تمشي في القيود ذليلة … وقد جف خوفا من سيوفك ريقها

أتترع يوما للعفاة مواردا … وأصدر عنها ظاميا لا أذوقها

لك المجد والعلياء غير منازع … إذا لج في دعوى المعالي فريقها

0