شمول الهوى تنهى عن الإثم والفحشا – ابن شهاب

شمول الهوى تنهى عن الإثم والفحشا … وتنزع من إخوانها الغل والغشا

شراب الكرام المهطعين إذا دعوا … إلى حانها في ظلمة الليل إذ يغشى

شغلنا بها عن كل غاد ورائح … وما ثَمِّ من عار نخاف ولا نخشى

شيوخ الصفا تروى أحاديث سرّها … يخبرنا عنها الأصم عن الأعشى

شددنا بها أزر السرور فكل من … ألمّ بها تلقاه مبتهجاً بشّا

شذاها يعيد الروح بعد ارتحالها … ويرقى بها الهم الذي في الحشا يحشا

شهيد على الله إني بحانها … مقيم إلى يوم به أركب النعشا

شعاري شعار الشاربين ومذهبي … هوى ظبية الوعساء ضامرة الأحشا

شموع يدار الكأس بيني وبينها … إذا شربت نشَّا سقتني به نشَّا

شفاها تجاذبنا حديث ائتلافنا … فلا حالنا تدري ولا سرنا يفشى

شتيتين كنّا فاجتمعنا وأصبحت … عيون النوى عن صفو أيامنا عمشا

شروط الوفى ترعى لدينا وعهدنا … وثيق كلانا لا يخون ولا يرشى

شؤوي بما تهوى وترضى منوطة … وما شئت شاءت وابلاً كان أو طشا

شبيهة بدر التم والغصن قدها … إذا ما الصبا أغراه أن يحسن النعشا

شهي شذا أردانها فكأنه … ثناء العزيز الطيب الأصل والمنشا

شديد القوى توفيقنا شامخ الذرى … أشد ملوك الأرض إن حاربوا بطشا

شقيق المعالي وابن بجدتها الذي … بنى بالقنا في دارة المشتري عرشا

شريف السجايا كاسب الحمد والثنا … وناسج برد المجد وهو الذي وشّا

شموس المعاني في مثاني كلامه … تبدّت وفصل القول في محكم الإنشا

شأى في العلا ما شاء ثم استوى على … منصته يدلي لأقرانه الإرشا

شمائله في جبهة الدهر غرة … وفي جنة التاريخ مرقومة نقشا

شكائم بلق العزم في قيد كفه … فيصطاد أهلي المفاخر والوحشا

شرى المجد أغلى ما يباع ولم نجد … لدى العرض سوماً من سواه ولا نجشا

شهاب مرامي فكره ثاقب فلا … ترى لسهام الرأي إن راشها طيشا

شواهد حال الحرب تقضي بما له … من البأس مهما قاد في المعرك الجيشا

شباعاً تظل الطير في غزواته … بلحم العدى والوحش تغتالهم نهشا

شم البرق يا هذا ورد خوض جوده … فذلك أولى من إلى سوحه يُمْشَا

شريك له في المال من أمه فلم … يخف ضيفه من بعد فقراً ولا يخشى

شخوصاً بني الآمال نحو رحابه … فإن بها ما ينعم البال والعيشا

0