ذات ليلة – إبراهيم ناجي

بين سهدٍ وعذابٍ وضنى … مرَّ ليلي، ذاك حالي وأنا

أسالُ الأنجمَ عن حالِ المنى … يا حبيبي كيف صارت بيننا

كيف أمسى يا حبيبي عهدُنا … بعدما طاب هوانا، ودنا

كلُّ ما كان عبيداً، ورنا … كلُّ نجمٍ من سماوات السنا

آه لو ينظر حالي الآن آه … حينما ضاقت بآلامي الحياه

ندم النجمُ على غالي سناه … ورأى كيف انطوينا فطواه

0