برقيتان – أديب كمال الدين

برقية أولى

إلى نفسي

البحرُ عنيفْ

والموجةُ عاهرة

تتبرّجُ في سمكِ الأيامْ.

برقية ثانية

إلى: صاحب الشاهر

أقفلتُ عليكَ الليلةَ أبوابَ القبر

فرأيتُ القبرَ كبيراً كالفجر.

0

كلمات: علي المعتوق

ألحان: عبدالله الرويشد

1997