وكوم تنعم الأضياف عينا – الفرزدق

وَكُومٍ تَنْعَمُ الأضْيَافُ عَيْناً، … وَتُصْبِحُ في مَبَارِكِها ثِقالا

حُوَاسَاتِ العِشَاءِ خُبَعْثَنَاتٍ … إذا النّكْبَاءُ رَاوَحَتِ الشَّمَالا

كَأنّ فِصَالَها حَبَشٌ جِعَادٌ، … تُخَالُ على مَبَارِكِهَا جِفَالا

لأكْلَفَ أُمُّهُ دَهْمَاءُ مِنْهَا، … كَأنّ عَلَيْهِ مِنْ جَلَدٍ جِلالا

أرِقْتُ، فَلَمْ أنَمْ لَيْلاً طَوِيلاً، … أُرَاقِبُ هَلْ أرَى النّسْرَينِ زَالا

فأرّقَني نَوَايِبُ مِنْ هُمومٍ … عَلَيّ، وَلَمْ يَكُنْ أمْرِي عِيَالا

وَكَانَ قِرَى الهُمُومِ، إذا اعْتَرَتْني … زَمَاعاً، لا أُرِيدُ بِهِ بدَالا

فَعادَلْتُ المَسَالِكَ نِصْفَ حَوْلٍ، … وَحَوْلاً بَعْدَهُ حَتى أحَالا

فَقَالَ لِيَ الّذِي يَعْنِيهِ شَأني، … نَصِيحَةَ قَوْلِهِ سِرّاً، وَقَالا

عَلَيْكَ بَني أُمَيّةَ، فَاسْتَجِرْهُمْ، … وَخُذْ مِنْهُمْ لِمَا تَخْشَى حِبَالا

فَإن بَني أُمَيّةَ في قُرَيْشٍ، … بَنَوا لِبُيُوتِهِمْ عَمَداً طِوَالا

فَرَوّحْتُ القَلُوصَ إلى سَعِيدٍ، … إذا مَا الشّاةُ في الأرْطَاةِ قَالا

تَخَطّى الحَرّةَ الرّجْلاءَ لَيْلاً، … وَتَقْطَعُ في مَخَارِمِهَا نِعَالا

حَلفَتُ بِمَنْ أتَى كَنَفَيْ حِرَاءٍ، … وَمَنْ وَافَى بِحُجّتِهِ إلالا

إذا رَفَعُوا سَمِعْتَ لَهُمْ عَجِيجاً، … عَجيجَ مُحَلِّىءٍ نَعَماً نِهالا

وَمَنْ سَمَك السّمَاءَ لَهُ فَقامَتْ، … وَسَخّرَ لابنِ داوُدَ الشَّمَالا

وَمَنْ نَجّى مِنَ الغَمَرَاتِ نُوحاً، … وَأرْسَى في مَواضِعِها الجِبَالا

لَئْنْ عافَيْتَني وَنَظَرْتَ حِلْمي … لأعْتَتِنَنْ إنِ الحَدَثَانُ آلا

إلَيْكَ فَرَرْتُ مِنْكَ وَمِنْ زِيَادٍ، … وَلَمْ أحْسِبْ دَمي لَكُمَا حَلالا

وَلَكِنّي هَجَوْتُ، وَقَدْ هَجَتْني … مَعاشِرُ قَدْ رَضَخْتُ لَهمْ سِجَالا

فإنْ يَكُنِ الهِجَاءُ أحَلّ قَتْلي، … فَقَدْ قُلْنَا لِشَاعِرِهِمْ، وَقَالا

وَإنْ تَكُ في الهِجَاءِ تُرِيدُ قَتْلي، … فَلَمْ تُدْرِكْ لِمُنْتَصِرٍ مَقَالا

ترَى الشُّمَّ الجَحاجِحَ مِنْ قُرَيْشٍ … إذا مَا الأمْرُ في الحَدَثَانِ عَالا

بَني عَمّ الرّسُولِ ورَهْطَ عَمْروٍ، … وَعُثْمَانَ الّذِينَ عَلَوْا فَعَالا

قِيَاماً يَنْظُرُون إلى سَعِيدٍ، … كَأنّهُمُ يَرَوْنَ بِهِ هِلالا

ضَرُوبٍ للقَوانِسِ، غَيْرِ هِدٍّ، … إذا خَطَرَتْ مَسَوَّمَةً رِعَالا