هتف الدليل وسار ركب النيل – أحمد محرم

هتف الدليل وسار ركب النيل … بوركتما من سائر ودليل

السبل يمن والركاب عناية … تلقي الأعنة في يدي جبريل

تمشي وتتبعها المناهل سمحة … يبذلن كل مصفق معسول

همم شددن رحالهن على السهى … وعصفن بين الغفر والإكليل

جاوزن كل مدى إلى غاياته … وأبين كل معرس ومقيل

يحملن آمال البلاد منيفة … تسمو بأتلع ما ينال جليل

شارفنني والدهر في خيلائه … فعجبت من حدثانه المحمول

الله أكبر تلك راية حزبه … عقدت براية جنده المأمول

حزب النجاة أعد أفضل عدة … واستن أقوم سنة وسبيل

عالي الزئير يصون مجد بلاده … مثل الهزبر يصون مجد الغيل

يهوي لواء معاشر ولواؤه … في رأس ممتنع أشم طويل

عقدوا لنا الميثاق مجدا كله … والمجد للأحرار أفضل سول

حمل البريد كتابه فكأنما … حمل البريد به كتاب رسول

يلقاه في الفرقان شعب محمد … ويراه شعب يسوع في الإنجيل

إن الحياة لدى النفوس أمانة … لله ليس ضياعها بقليل

وأرى الفلاح لمن يقوم بحقها … ويصونها صون امرئ مسئول

والظلم مركبه الهوى وسبيله … طغيان جبار وضعف جهول

إثم ينوء الجاهلون بشطره … من كل ميت في الحياة دخيل

إن الذي خلق الشعوب أعزة … جعل العذاب جزاء كل ذليل

ضموا القلوب بني الكنانة واجمعوا … صفى نفوس حرة وعقول

أنتم بنو الشم الفوارع ما أتى … باني الدهور لمجدهم بمثيل

خير البلاد ثرى وأكرمها يدا … جعلت لأكرم أمة وقبيل

لا تشعروا مصر الغليل ولا يكن … منكم لمضطغين شفاء غليل

الله أدركها وصان كيانها … بمدربين على القراع فحول

غلب إذا كذب الحماة بمشهد … صدقوا لها من فتية وكهول

من كل سمح في الغمار بنفسه … جم الضنانة بالذمار بخيل

حر الذمام يعده من دينه … ويراه مجد أب وعرض سليل

يرعاه في شرخ الصبي ومشيبه … ويصونه للجيل بعد الجيل

ما العهد من شرف وصدق مروءة … كالعهد من كذب ومن تضليل

ليت الألى شرعوا المذاهب جمة … صدعوا الشكوك بمذهب مقبول

أو كلما نصر الحقائق أهلها … عثر الكمي بمدع مخذول

يغشى الكفاح من المحال بمثخن … دامي الجراح ويحتمي بقتيل

عصف الفوارس بالجنود فما ترى … إلا فلولا من وراء فلول

شلو على شلو يطير فضاضه … ودم يسيل على دم مطلول

الحق يصرع كل أشوس باسل … ويفل كل مذرب مسلول

أسطول ربك للقتال وجيشه … إن جد جد الجيش والأسطول

لله إن نشط الرماة كتائب … ترمي الكتائب عن يدي عزريل

هل تملك الدول العصية حيلة … إن قال ربك للممالك زولي

لا ييأسن من الفكاك على المدى … شعب رهين أداهم وكبول

لا الشرق بالواهي ولا عصر الألى … خذلوه عصر تهيب ونكول

من يدفع الطوفان أقبل من عل … يستن في لجج له وسيول

إن السماء تدفقت رحماتها … تسقي المشارق بعد طول محول

وإذا الشعوب استصرخت أنصارها … فالله أكرم ناصر وكفيل

0

كلمات: صالح الشادي

ألحان: طلال مداح