هبوط – أديب كمال الدين

قالت النقطة:

أيّها الحرف

إنّك بحر عجيب

وملك مُطَارَد

وساحر يأكلُ قلبه كلَّ شيء

وطفل أضاعَ أمّه في الوديان السحيقة

وإله رحيم لكنّ أتباعه القساة والقَتَلة

وشاعر أعمى

مهووس بالجنسِ والنارِ والموت.

سكتت النقطة

فنزلتْ دمعتان من عيني الحرف

ونظرَ إلى يديه

فهبطَ منهما البحر

وهبطَ الملكُ من البحر

وهبطَ الساحرُ من مركبِ الملك

وهبطَ الطفلُ من جناحي الساحر

ثم هبطَ الإلهُ من غيمته

ليقود الشاعرَ الأعمى

وهو يمشي مرتبكاً

وسط القساة والقَتَلة

يمشي ولسانه رطب أبداً

بالغناءِ والدعاءِ والهذيان.

0