قذفُكَ بالفحشاءِ مَنْ لم يكنْ – ابن الرومي

قذفُكَ بالفحشاءِ مَنْ لم يكنْ … يُعرَفُ بالفحشاءِ تضليلُ

بل سوءة ٌ غابتْ فأحضرتَها … جهلاً وغرَّتك الأباطيلُ

وأنت لا شكّ أخو ريبة ٍ … بادرَ أنْ يبدره القيلُ

ينحلُ مافيه ليخفَى له … وقلَّ ما تُغني التعاليل

هيهاتِ لن يرجَعَ ماقد مضى … قد سبقتْ فيك الأقاويلُ

إن التي تبغي مواراتها … كأنّها في الليل قنديلُ

صاحَ بما جمجمتْ من سوءة ٍ … ذِكْرٌ وتوراة وإنجيلُ

وليس تأويلُ أخي شبهة ٍ … لكنّه نصٌّ وتنزيلُ

0