شجرة وحيدة – أديب كمال الدين

مرّت قرون طويلة

على فراقنا

غرق مركبُ نوح ثانيةً في الطوفان

فصارعلى الناجين

أن يجرّبوا الصبر

من دون نبيّ

واحترقت المدنُ العظيمة

خلف الجبال والزمن والأمطار

واحترقت الاحلامُ كلّها:

أحلامُ العصافير وأحلامُ الطغاة

ولم أزل انتظر

أن ألتقي بكِ يوماً

لأستعيد معك

قصةَ رحلتنا الأولى مع نوح

مع الأمل

مع الحمامةِ والغراب

لأستعيد معك

ذكرى المدنِ العظيمةِ التي احترقتْ بعيداً

وأستعيد معكِ شيئاً من الحلم

على سريرنا الضيّق

نعم

لم أزلْ أنتظرك

لأقولَ لكِ ما لم يقله أحد من قبل

ولأشير اليك

بإصبعي الوحيد الباقي حيّاً في كفّي:

لم أزلْ أنتظرك

مستمتعاً بانتظارك

مثلما تنتظرُ شجرة وحيدة في الصحراء

صاعقةً أقبلتْ إليها من السماء

مليئةً بالنارِ والموت.

0