سونا – محمود درويش

أزهارها الصفراء … و الشفة المشاع

و سريرها العشرون مهتريء الغطاء

نامت على الإسفلت ، لا أحد يبيع … و لا يباع

و تقيأت سأم المدينة ، فالطريق

عار من الأضواء ..

و المتسولين على النساء

نامت على الإسفلت ، لا أحد يبيع … و لا يباع

يا بائع الأزهار إغمد في فؤادي

زهرة صفراء تنبت في الوحول

هذا أوان الخوف ، لا أحد سيفهم ما أقول

أحكي لكم عن مومس … كانت تتاجر في بلادي

بالفتية المتسولين على النساء

أزهارها صفراء ، نهداها مشاع

و سريرها العشرون مهتريء الغطاء

هذي بلاد الخوف ، لا أحد سيفهم ما أقول

إلّا الذين رأوا سحاب الوحل … يمطر في بلادي

يا بائع الأزهار إغمد في فؤادي

زهر الوحول … عساي أبصق

ما يضيق به فؤادي

0