سلطان العاشقين – حسين خير الدين

خدّاما سمينا في الملا
ذا فخرٌ للجبينِ اعتلا
كم منّا يدعوها مُقبِلا
اللهُمَّ ارزقنا كربلا

يا
معطاءً للسّائلينْ
يا
حصنَ المكروبَ الحصين
يا
مُنجي المضطرِّ الحزين

ويا خالقًا نورَ الحُسينْ
بهِ سدّدْ عُشّاقَ الحُسين

*********

مولانا سلطانُ العاشقينْ
نرجوهُ بالآهِ والحنينْ
ارزقنا في الحشر يا حسين
أسرابًا نأتيكَ طائعينْ

يا
نورًا من نورٍ من نورْ
يا
وِترَ الجبّارِ الموتور
يا
سرَّ الإعجازِ المستورْ

ويا صاحبي الأوفى حُسين
مِنَ الدُّرِّ المُصفّى حُسين

*********

ذا عمري يمضي في هباءْ

والذّنبُ يحدو بي للشّقاءْ
رجوايَ يا مليكَ السماءْ
صرخاتي واللطمَ والبكاءْ

يا
مأوى الطّريدِ الملهوفْ
يا
دمعَ الباكينَ المذروفْ
يا
صاحِبَ القلبِ العطوفْ

ويا أنسًا للروحِ حُسين
بكَ تُشفى جروحي حُسين

*********

دعواتي في العزا مقضيّة
بالزهرا الرّاضية المرضيّة
حاجاتي كلّها يا الله
للمهدي القائمِ مَهدِّيةْ

يا
صاحبَ الأمر العجل
يا
باعثًا فينا الأمَل
يا
راعيًا لا ما هَملْ

ويا طالبًا ثار الحسينْ
تقبّلنا في خطِّ الحسين

2024