دابر أوطاره إلى الذِّكَرِ – ابن الرومي

دابر أوطاره إلى الذِّكَرِ … وفاقدُ العين تابع الاثر

مآرب فاته المتاع بها … إلاّ افتقاد العهود بالذِّكرِ

إذا تعاطتْ منالهنّ يدي … أعجزْنَ إلا تناوشَ الفِكرِ

سقياً لأيامٍ لم أقل أسفاً … سقياً ولم أبكِ عهد مُدّكرِ

سقيا ورعيا لعيشة ٍ أُنُفٍ … أصبحتُ من عهدها بمفتقر

أمتعني دهرُها بغبطته … على الذي كان فيه من قِصر

إن يطوِ لذّاتها المشيبُ فقد … فضضتُ منها خواتم العُذَر

أو يذو أغصانَها الزمانُ فقد … جنيتُ منها مَطايب الثمر

أجزعني حادثُ المشيب وإن … كنت جليداً مستحصِد المِرر

حُقّ لذي الشيب أن يعفّرهُ … لابل كفاه بالشيب من عَفر

ما الشيب شيباً فإن سألت به … فالشيب شَوْبُ الحياة ِ بالكدر

هلاّ يسليك عن شبيبتك الشي … ب ومَنْعاه باقي العُمُر

أولُ بدءِ المشيب واحدة ٌ … تُشعِل ما جاورتْ من الشعر

بينا نُرى وحدها إذ اشتعلت … أرتْك نار المشيب في أُخر

مثل الحريق العظيم تبدؤهُ … أولَ صولٍ صغيرة ُ الشرر

تُعدي إذا ما بدت صواحبَها … كأنها عُرة من العرر

كذا صغار الأمور ما برحت … تكون منها مبادىء الكُبر

ليت شباب الفتى يدوم له … ما عاش أو ينقضي مع الوطر

لكنه ينقضي وإرْبتُهُ … في القلب مثل الكتاب في الحجر

يا لمّة ً قد عهدتُها زمناً … سوداءً سحماء جَثلة الغُدر

هل صِبغة الله فيك عائدة ٌ … يوماً ولو بعد طول منتظر

0