المباني – حامد زيد

جابك الله من غياب ٍ ضيّق صدور المباني … قبل لا الوحشه تزعزع بيتك الصلب وتبيده

بيتك اللي من رحلت وكل جدرانه تعاني … ماتحمل ينتظر شهرين وعيونك بعيده

الله العالم لو إنك جيت متأخر ثواني … ماتشوف إلا بقايا من حصاه ومن حديده

من عرفتك وأنت تايه من مواني لي مواني … وتارك ٍ قلبي مولّع من وقيده في وقيده

ضاعت سنيني أحد بهاليالي وتحداني … وأنت ماتشبع غياب ولاتخاف من النقيده

ودي أتحمد لك الله بالسلامه ، مامداني … كل ماتوصل برحله ترجع برحله جديده

دام تدري كل وجه ٍ غير وجه الله فاني … ياخي أكسبلك ثواب وخاف ربك في عبيده

كان فيني عيب قلي:فيني العيب الفلاني … كان هرجي مزعلك في شي قلي:لاتعيده

عيب تصغر في عيوني وأنت برقاب الغواني … كيف تستسهل طعوني وأنت خابرني وليده ؟

لعنبوك أن مت بيدك من يفكك من أخواني ؟ … لحزنوا ربعي على فرقاي شاللي تستفيده ؟

أنت منت اللي عشقته أنت أكيد انسان ثاني … ليه صرت بهالبرود وبهالاحاسيس البليده ؟

وين حبك للزعل .وين العناد الأولاني ؟ … وين حنّية زمان وفرحة العمر الرغيده ؟

وين ذاك اللي اليا أقبل مايبات إلا بمأني ؟ … وين راح اللي اليا أقفى مايروح ألا فقيده ؟

واحد ٍ من جابه الله بس يامر ويعصاني … الوحيد اللي أخافه غصب وأمشي معه سيده

(مابغيت أطيح بيده) لين ماربي بلاني … ولا أنا لو هي بكيفي (مابغيت أطيح بيده)

ذاك بس اللي يامن جيته يلخبط كياني … اللي بنظره ينشف دم قلبي في وريده

قبل أشوفه أجمع اله أحلى القصايد والمعاني … وأن لقيته ماعرفت أقول لي جمله مفيده

الف مره قبله أعد القصيده من لساني … ولعنبوه أن جيت عنده قمت أخربط بالقصيده

أمدحه وأنا أدري أنه لو تباطاني نساني … أنطحه وانا أعرفه مجنون وأفكاره عنيده

من يسوي بي سواتك يالرهيف الاسمراني ؟ … منهو من الناس غيرك غلطته ترفع رصيده ؟

من يقص(جناح طيرك)وأنت أعز أنسان جاني ؟ … ليه أخاف(رماح غيرك)وأنت ضرباتك سديده ؟

ان تبعتك .أتبعك من طيبي وواسع بطاني … ولا أنا لاجيت أكيد انسان عزالله بكيده

أقدر أنزع لك ثيابي وألبس ثياب الأناني … وأقدر أطلع من عذابي والعب بدورك وأجيده

ومستعد أكسب رهاني لو بغيت أكسب رهاني … وأخدعك بحساس كاذب وأتحدى من يصيده

أبك أنا لي شفت خلّي حط غيري في مكاني … والله إني لتركه وأن صد لعشق سيد سيده

جيت مابيك تحقرني جيت أبيك تعز شاني … جيت أبي فزعة ظلوعك من مشاعرك البليده

خلني داخل (حدودك) وأجبر بخاطر زماني … أكذب بباقي (وعودك) وأصدق بلحظه سعيده

أنتشلني من (برودك) لو تولّع بالمحاني … عطني أحساس (بوجودك) وأخذ كل اللي تريد

تكفى واليا قلت :تكفى بيع خلق الله عشاني … لاتضيّع من يديني فرصة العمر الوحيده

يعلم الله شفت منك ومن غيابك ماكفاني … كان ماتقدر تخفف هم قلبي لاتزيده

شف غيابك وش يسوي بالصدور وبالمباني … وأنت تدري كيف كانت صدمت غيابك شديده

والله أنك لو وصلت البيت متأخر ثواني … مالقيت إلا بقايا من حصاه ومن حديده

+1