ألَّفَ بين الفؤاد والكمدِ – ابن الرومي

ألَّفَ بين الفؤاد والكمدِ … وحال دون العناء والجلَدِ

ظبيٌ غريرٌ كأنَّ ريقَتَهُ … نكْهَة ُ خمْرٍ نُزِّلَ في بَرَد

يا منيّة النفسِ لو أبوح بها … ويا شفاءَ السقَّام والكمدِ

أصبرُ حتى أموت فيك ولا … أشكو الذي شفَّني إلى أحدِ

خشيتُ أنِّي ومن كَلفْتُ به … لا نتلاقى ونحن في بلد

لعل دهراً فُجعت فيه بكم … يُعقبُ حتى أراك طوع يدي

0