أقول لشمس الظهيرة : شكرا – محمد القيسي

وحين عزفت على جرح قلبي ،

ورحت أغنّي

أشحت بوجهك عنّي

وخبأت رأسك بين الرمال

ولم يك لي حيلة ،

أن أعيد الطيور التي من يديّ تفرّ

رأيت الشوارع والأرصفة

تغادر أعلامها إذ أمرّ

كأن لم يكن بيننا معرفة

أقول لشمس الظهيرة شكرا

( مضيت وكان لي البحر والأرض ،

كان المساء

يداعب وجهي ،

ويطلب أن لا أموت بلا ثمن ،

أو إباء ) ..

0