أغنية إلى فلاّح – أدونيس

خوذةٌ؟

باطِلٌ زعمكم

هذه آخر البرتقال الذي كان يسكن في حقلِه.

0