يسائلني فرخُ الزنافيمَ عِمّتي – ابن الرومي

يسائلني فرخُ الزنافيمَ عِمّتي … أَمن سَقمٍ أم زينة ٍ للأوانِس

فقلت لهلا من سقامٍ لبستُها … ولا زينة ٍ للعاهرات النَّجائس

ولكنني مذ كنتُ طفلاً ويافعاً … ومقتبِلاً أغْرَى ببغض القلانس

ولا أشتهي لبس الدَّراريع والقَبا … ولا ذاك مما أرتضِي في الملابس

وأنت امرؤ ترضى بها وبلبسها … وقلبك مشغوفٌ بحب البرانِس

فكم برنسٍ لم يألُ خنقاً لحلقِه … وتحبيسه في مُظلمات المحابس

وتقبيلَه لما حللتَ عقالَهُ … وعلّيت فوديه بأصفرَ وارِس

ويرويوعلَّيْته لما حللت عقالَهُ … بأصفرَ من أقذار بطنك وارس

فإن أكُ معتماً بثوب طهارة ٍ … فإنك معتم بخزي المجالس

0