يا نفسُ، أينَ جميلُ صب – أسامة بن منقذ

يا نفسُ، أينَ جميلُ صبـ … ـرِكِ حينَ تَطرقُكِ الخُطوبُ

أين احتمالك ما تكا … د الراسيات له تذوب

وثَباتُ جَأشِكِ حين تَضـ … ـطربُ الجَوانحُ والقُلُوبُ

ماذا دَهَاكِ، إلى متى … هذا التّأسُّفُ والنَّحِيبُ

كيف استَنزَلَّكِ بَعد صد … ق يقينك الأمل الكذوب

أرَجَوتِ أن سَيَرُدُّ من … غال الرّدى دَمعُ سَكُوبُ

أم خلت أن نوائب الد … نيا لغيرِكِ لا تَنوبُ

هيهات كل الخلق من … نكباتِها لهمُ نَصيبُ

وبكلِّ قَلبٍ من حَوا … دثها وأسهمها ندوب

من ذا الذي ييقى على … مر الزمان له حبيب

لكن يُسلّى النَّفسَ أنّ … لَحَاقَنا بهمُ قَريبُ

وإليهم من بعد غيـ … ـبتهم وإن طالت نئوب

0