يا لهفَ نفسي للأحبهْ – ابن الرومي

يا لهفَ نفسي للأحبهْ … ورجائِهِم غَوْثَ الأطبَّهْ

لم يَشْفهمْ كدُّ الطبي … بِ ولا عنايتُهُ المُكِبَّهْ

لم تُقْضَ حاجتُهم ولا … نَفعتْهُمُ نفسٌ مُحِبّهْ

ما زارهُم فرحٌ ولا … كانت كُروبهمُ مُغِبَّهْ

تَرْحاً لدارٍ إنما … سكانُها رُفَقٌ مُخِبَّهْ

تقتادُهم نحو الرَّدى … طُرُقٌ إليه مُستتبَّهْ

دارٌ عزيبٌ خيرُها … وترى الشرورَ بها مُرِبهْ

أدوَتْ وغابَ دَواؤُها … عن كل نفسٍ مُسْتطبهْ

وصَفَتْ محبة ُ أهلها … منها لمُدْغِلة ٍ مُضِبَّهْ

ناموا على صَيْحاتها … بهمُ الشدادِ المُستهبهْ

كم غرَّ قوماً حُلْوُها … من مُرِّها إلا الألِبّهْ

فتهافتوا في شُهْدِها … فتهالكوا مثل الأذِبهْ

ما آنسَ الإنسانَ بالدْ … دُنيا الدَّبوبِ له المُدبهْ

تغدو عليه عَدُوَّة ً … ويَعدُّها أماً وحِبَّهْ

يا لهف نفسي للأحبْ … بَة لو شَفى اللَّهْفُ الأحبهْ

0