يا سميَّ المصطفى يا بغيتي – ابن سهل الأندلسي

يا سميَّ المصطفى يا بغيتي … يا مُنى نفسي وحظّي من زماني

علقتْ منكَ بناني أملاً … ليسَ لي منهُ سوى عضَّ بناني

يا غزالاً صادَ آسادَ الشرى … و قضيباً قدْ سبى سمرَ الطعانِ

بَرَّحَ الشوقُ إلى عينَيْكَ بي … عجباً أصبو لسهميْ من رماني

لوعة ٌ بي منكَ أم بي لممٌ … ما النهى والحبُّ إلاّ طرفانِ

قلْ لحبَّ الصبَّ عنهُ آسلم وكن … من سلوّي واصْطباري في أمانِ

شَغَفٌ قُيِّدَ ما يبرحني … وفؤادٌ مولَعٌ بالطّيرانِ

ضمنتْ طولَ غرامي مقلة ٌ … تُتلِفُ الأنفُسَ في غيرِ ضمانِ

مائِلٌ بالودّ عَنّي نافرٌ … مرحٌ كالمهرِ يَطغى في العِنانِ

ليس بدعاً نفرة ٌ من شادنٍ … فَرِقٍ أو ميلة ٌ من غُصْنِ بانِ

فرَّ من عدنٍ وقد بانَ على … حسنهِ آثارها أيَّ بيانِ

فجرى في مرشفيهِ كوثرٌ … وازدهَتْ في وجنتيهِ جنّتانِ

أنْكَرَ العُذّالُ إعلاني بِهِ … شَأنُ من يعذلُ فِيهِ غيرُ شاني

الهَوَى عِندِيَ إيمانٌ فَلا … بُدَّ مِنْهُ في فؤادٍ ولِسانِ

0