يا ذا الذي تسخرُ عيناهُ ، – ابن المعتز

يا ذا الذي تسخرُ عيناهُ ، … بي منكَ ما يَعلَمُهُ الله

إذا بدا يخطرُ في مجلسٍ ، … فكم محبٍ فيهِ يهواهُ

يَسترزِقُ الرّحمَنَ من فَضلِه، … و ما درى مولاهُ معناهُ