يا بانِي الحصنِ أرْساهُ وشيده – ابن الرومي

يا بانِي الحصنِ أرْساهُ وشيده … حِرزاً لشلو من الآفاتِ مشحونِ

انظر إلى الدهر هل فاتَتْهُ بُغْيتُه … في مطمح النِّسر أو في مَسْبح النون

ومن تحصن منخوباً على وَجَلٍ … فإنما حَصنهُ سجنٌ لمسجونِ

أشكو إلى الله جهلاً قد أضرَّ بنا … بل ليس جهلا ولكن علمُ مفتون