يا أيها المُتعالي عن مَعونتنا – ابن الرومي

يا أيها المُتعالي عن مَعونتنا … غِنى ً بما فيه من ذهن ومن أدبِ

لو استعنتَ بنفسٍ غيرِ أنفُسنا … أو غيرِ نفسك قابلناك بالغضبِ

لكن غَنيتَ بنفسٍ لا كِفاءَ لها … في النظم والنثر من شعر ومن خطبِ

ولا ملامَ على مُرتادٍ مصلحة ٍ … باع اللُّجينَ بضعفَيهِ من الذهبِ

فاعذِرْ على حسنِ ما ابتعت الخيارَ به … كما عذرناك يا ابن المجد والحسبِ

عُذراً بعذرٍ وإلا رُحتَ مُحتقِباً … لوماً بلوم ولومي شرُّ مُحتقَبِ

وهاك دَرْجَكَ إنّا نابذون به … كما نَبذتَ بما قلناه من كَثَب

0