ياريمُ كمْ أدنو وأنتَ ترِيمُ – كشاجم

ياريمُ كمْ أدنو وأنتَ ترِيمُ … وتنامُ عن ليلى وليسَ تُنِيمُ

أخلفْتَ ميعادَ المُدَامِ وقلَّما … ألفيتَ عهداً للمُدَامِ يَدُومُ

فاسْتأنفِ العهدَ المُحيلَ فإنَّهُ … قد عادَ بعدَ العهدِ وهو ذَمِيمُ

قُمْ غيرَ مذمومِ القيامِ فإنَّنا … سَنُقِيمُ سوقَ اللّهوِ حينَ نقومُ

هذا الصباحُ فأَضْحِكِ الإبريقَ عن … شمسٍ يَحِفّ بها لديَّ نُجومُ

فإذا رآها الصّبْح في خلَلِ الدجا … كالجيش زنجياً غَزتُه الرُّومُ

والنجمُ في افقِ الغروبِ كأّنَّه … نسرٌيحلقُ تارة ً ويحومُ

والأفقُ أبيضُ والهِلالُ كأَنَّهُ … خَلْخالُ ساقِ خريدة ٍ مفصُومَ

والجوُّ معطورُ الهواءِ كأنَّما … يأتي بعرفِ المسكِ منهُ نَسِيِمُ

ومسلّطُ اللّحظاتِ يُحْسَبُ ظَالماً … فإذا رَنَا فكأَنَّهُ مظلومُ

تَمَّتْ مَحَاسنُهُ وقامَ لِقَدّهِ … في التّيهِ إنَّ الحسنَ فيهِ يقيمُ

يسعى بما في كَفِّهِ وَنَظِيرُهَا … في طَرْفِهِ ورحيقُها مَخْتُومُ

راحاً كأَنَّ نسيمُهَا متولّدٌ … من نَشْرِهِ ومزاجَها تَسْنِيمُ

شبهانِ تنحَسِرُ الهمومُ إذا هما … حَضَرَا وَيَحْسُنُ فيهما التّأثيمُ

جاءَتْ بنكهتِهِ وجاءَ بلونِهَا … في خَدّه فَصَبَا إليهِ حَليمُ

وَسَقَى بها سُقِياً وأثملَ مَثْملاً … وتظلَّمتْ منهُ إليَّ ظَلُومُ

وَشَدَا لنا فَنَفَى الأَسى بمحفَّقٍ … إيقاعُهُ المحصورُ والمذمُومُ

متجاوبُ الأوتارِ في نغماتِهِ … خَنِثٌ وفي ألفاظِهِ تَرَخِيمُ

متوسّدٌ يُسْرَى يديهِ ممهّدٌ … كالطّفلِ إلاّ أَنَّهُ مَفْطُومُ

مُستَعجمٌ لا يستبينُ كلامُهُ … حتّى يُرى في الصّدرِ منهُ كُلومُ

لا يفهمُ النّجْوَى إذا خاطَبْتَهُ … وحَدِيثُهُ مستَحْسَنٌ مُفهومُ

فكأنَّ كِسرى فى الزّجاجَة ِ سابحٌ … في الماءِ يغرقُ تارة ً ويَعُومُ

اشفي على تمثالِهِ برحيقِهِ … وكأَنَّه لي صاحبٌ ونَدِيمُ

في مجلسٍ حَجَبَ الزّمانُ صروفَه … عنّا فَظِلُّ العَيْشِ فيهِ مُقِيمُ

لَو لَمْ يكدّرْ صَفْوَهُ لمغيبِه … عنِّي أبو إسحاقَ إبراهيمُ

يا بدرَ هَاشِمَ والذي من بَيْنِهِمْ … أضحى لَهُ التّفضيِيلُ والتّعظِيمُ

ياروضة َ الأخلاقِ والأدبِ الذ … ي فيهِ علومٌ جَمَّة ٌ وَحُلُومُ

مهلاً أبا إسحاقَ إنَّكَ ماجدٌ … نَدْبٌ ومنتخبُ الفروعِ كَريمُ

وتواضُعَ الكُبراءِ في أَخْلاَقِهِمْ … شرفٌ كما أنَّ الَتكّبرُ لُومُ

والبدرُ جارٌ للنّجومِ وآلفٌ … والغيثُ يسقي النَبتَ وهو هَشِيمُ

والمسكُ يُخْلَطُ بالعبيرِ وفضلُهُ … في طيبهِ متعارفٌ مَعلُومُ

والظرفُ يأبى للظّريفِ قطيعتِي … والمجدُ لا يرضَى بها والخِيمُ

بأَبي واُمِّي أَنْتَ من متشابهٍ … لَمْ يُثْنِهِ التّبجيلُ والتّعظِيمُ

لو أعرَضَتْ معشوقة ٌ عن عاشِقٍ … إعراضَهُ عنِّي لكانَ يَهِيمُ

كَثَّرتَ حُسّادي فحينَ هجرَتنِي … غادرتني فكأنّني المحرومُ

فاسْلَمْ ظَلَلْتَ بنعمة ٍ محروسة ٍ … تَبْقَى وطرفُ الدّهرِ عَنكَ نؤُومُ

واعلَمْ باَنَّكَ ماأَقمتَ على التي … منها استجرتَ من العقوقِ سليمُ

لكنَّني سأزُورُ إنْ صارمْتَني … وعلى الصفاءِ وإِنْ كُدُرْتَ أدومُ