ويومٍ تشهَدُ الأيَّامُ طِيباً – كشاجم

ويومٍ تشهَدُ الأيَّامُ طِيباً … وحُسْناً أَنَّه فِيهنَّ فَرْدُ

ونارٍ يقدَحُ النيرانَ منها … معاقِرُها إذا لَمْ يُوْرَ زَنْدُ

ويعلوها إذا مُزِجَتْ حُبَابٌ … كما نُصِبَتْ خَلاَلَ الشُّرْبِ نَرْدُ

بِكَفِّ رَشاً لَهُ شِبهانِ منها … شفاؤُك فيهما ريقٌ وَخَدُّ

ومُسمِعَة ٍ إذا غنّتْكَ صوتاً … فما لك من فراقِ الحلْمِ بُدُّ

كأَنَّ يَسَارَهَا في العودِ بَرْقٌ … ويُمْنَاها إذا ضربَتْهُ رَعْدُ

تُريكَ الشّمسَ قَرَّطَتِ الثّريَّا … وَنيَطَ بها من الجوزاء عَقْدُ

وكنتُ إذا الهمومُ تعاوَرَتْني … ترُوحُ إليَّ طارقة ً وتغدُو

وَجَدْتُ شفَاءَ هَمِّي في سَمَاعٍ … وَشُرْبِ مدامة ٍ مَعْ مَنْ أَوَدُّ