ومُسمعٍ لاعدمْتُ فُرقَتَه – ابن الرومي

ومُسمعٍ لاعدمْتُ فُرقَتَه … فإنها نعمة ٌ من النعمِ

يطولُ يومي إذا قُرِنْتُ به … كأنني صائمٌ ولم أصُم

إذا تغنَّى النديمُ ذكَّرهُ … أخْذَ السياق الحثيثِ بالكظمِ

يفتحُ فاهُ من الجهادِ كما … يفْتَح فاهُ لأعظم اللُّقم

مجلسه مأتمُ اللذاذاتِ وال … قَصْفِ وعُرسُ الهموم والسَّدمِ

ينشدنا اللهو عند طلعته … من أوحشتْه البلاد لم يقم

كأنني طولَ ما أُشاهِدُهُ … أشربُ كأسي ممزوجة ً بدمي

تشهدُه فرْطَ ساعتين فيُنْ … سِيكَ عهوداً لم تُؤْتَ من قِدم

يُريكَ ماقد عَهِدْتَ في أمسك ال … أدنى كشيءٍ في سالِفِ الأُمَم

عِشرتُهُ عشرة ٌ تُبارك في الأع … مارِ لولا تعجُّلُ الهرمِ

إذا الندامى دعوْهُ آونة ً … تنادموا كأسهم على ندمِ

نبردُ حتى يظلَّ يُنشِدنا … هل بالديار الغداة َ من صمم

يستطعمُ الشربَ أن يقال لهُ … أحسنْتَ والقومُ منه في وَكم

وكيفَ للقوْم بالتَّصنُّع لا … كيفَ ولو صُوِّروا من الكَرمِ

تظهرُ في وجهه إساءتُه … كأنّها مَسْحة ٌ من الحُمَم

يسْوَدُّ من قُبْحِ مايجيء به … حتّى كأنْ قد أُسِفَّ بالفحم

ماذُقْتُ شيئاً ولستُ ذائقه … أوْقَعَ من صَمْتِه على القرمِ

نرتاح منه إلى الأذان كما … يرتاح ذو شُقة ٍ إلى علم

يشدو بصَوْتٍ يسوءُ سامِعَهُ … تبارك اللَّهُ بارىء النسمِ

أبحَّ فيه شُذور حَشرجة ٍ … منظومة ٍ في مقاطعِ النغم

نَبْرتُهُ غُصَّة ٌ وهِزَّتُه … مثلُ نبيب التيوسِ في الغنم

لو قُدِّسَ اللَّهُ ذو الجلال به … لم يرفعِ اللَّهُ طيِّب الكلِم

يُفزَّع الصبية الصغارُ به … إذا بكى بعضهُم ولم ينم

يقسو له القلبُ حين يسمعُه … على أحِبَّائهِ بلا جُرَم

أحلفُ باللَّهِ لا شريكَ له … فإنها غاية ٌ من القسم

ما عرَّفَ اللَّهُ قبلهُ أحداً … ما فَضْلُ نعمائهِ على النقمِ

0