وليتَ أمورَ الخلقِ إذ صرتُ واحداً – محيي الدين بن عربي

وليتَ أمورَ الخلقِ إذ صرتُ واحداً … عزيزاً ولا فخرَ لديَّ ولا زهوُ

تركبتُ وجودَ الشفعِ يلزم بابهُ … فغيبتُنا توٌّ وحضرتُنا توّ