وكأنَّ سعدى إذْ تودعنا – أبو نواس

وكأنَّ سعدى إذْ تودعنا … وقَدِ اشْرَأبَّ الدَّمعُ أنْ يكِفَا

رشأٌ تواصينَ القيانُ بهِ … حتى عقدنَ بأذنهِ شنفا

فالحبّ ظهْرٌ أنْتَ راكِبُهُ، … فإذا صرفْتَ عِنانَهُ انْصَرَفَا

0