وعاذلة هبت بليل تلومني، – حاتم الطائي

وعاذلة هبت بليل تلومني، … وقد غاب عيوق الثريا، فعردا

تَلومُ على إعطائيَ المالَ، ضِلّة ً … إذا ضَنّ بالمالِ البَخيلُ وصَرّدا

تقولُ: ألا أمْسِكْ عليكَ، فإنّني … أرى المال، عند الممسكين، معبَّدا

ذَريني وحالي، إنّ مالَكِ وافِرٌ … وكل امرئٍ جارٍ على ما تعودا

أعاذل لا آلوك إلا خليقني، … فلا تَجعَلي، فوْقي، لِسانَكِ مِبْرَدا

ذَرِيني يكُنْ مالي لعِرْضِيَ جُنّة ً … يَقي المالُ عِرْضِي، قبل أن يَتَبَدّدا

أرِيني جَواداً ماتَ هَزْلاً، لَعَلّني … أرَى ما تَرَينَ، أوْ بَخيلاً مُخَلَّدا

وإلاّ فكُفّي بَعضَ لومكِ، واجعلي … إلى رأي من تلحين، رأيك مسندا

ألم تعلمي، أني، إذا الضيف نابني، … وعزّ القِرَى ، أقري السديف المُسرْهدا

أسودُ سادات العشيرة ، عارفاً، … ومن دونِ قوْمي، في الشدائد، مِذوَدا

وألفى ، لأعراض العشيرة ، حافظاً … وحَقِّهِمِ، حتى أكونَ المُسَوَّدا

يقولون لي: أهلكت مالك، فاقتصد، … وما كنتُ، لولا ما تقولونَ، سيّدا

كلوا الآن من رزق الإله، وأيسروا، … فإنّ، على الرّحمانِ، رِزْقَكُمُ غَدا

سأذخرُ من مالي دلاصاً، وسابحاً، … وأسمرَ خطياً، وعضباً مهندا

وذالكَ يكفيني من المال كله، … مصوفاً، إذا ما كان عندي متلدا

+1