وساترٍ خده بمصحفه – الهبل

وساترٍ خده بمصحفه … قلتُ له والفؤاد في قلقِ ؛

خفتَ على الخدّ من لواحظنا … يا غصنُ حتى استترتَ بالورق

0