ورُبّ حبالٍ، كنتُ أحكمتُ عَقدَها، – جميل بثينة

ورُبّ حبالٍ، كنتُ أحكمتُ عَقدَها، … أُتِيحَ لها واشٍ رَفيقٌ، فحَلّها

فعدنا كأنّا لم يكن بيننا هوى ً، … وصارَ الذي حَلّ الحِبالَ هوًى لها

وقالوا: نراها ، يا جميلُ، تبدّلتْ، … وغيرها الواشي؛ فقلتُ: لعلها

0