وجارية ٍ مثلُ شَمسِ النهارِ – كشاجم

وجارية ٍ مثلُ شَمسِ النهارِ … أو البدرِ بينَ النجومِ الدّراري

أتتكَ تميسُ بقدِّ القضِيبِ … وَتَرْنُو بعينِ مهاة ِ القِفَارِ

وتَرْفلُ في مصمتٍ أبيضٍ … تلوَّنَ في خدِّها الجُلّنَارُ

وتحمدُ عوداً فصيحَ الجوابِ … يشارِكُ أَرواحنَا في المجارِي

لهُ عُنُقٌ كذراعِ الفتاة ِ … ودستانُهُ بمكانِ السّوارِ

فجادتْ عليهِ وجادتْ لهُ … بعسفِ اليمينِ ولُطْفِ اليسارِ

فَلاَ أَمْهَلَتْهُ ولا نَهْنَهَتْهْ … من الظّهر حتَّى انقضاءِ النّهارِ

فلمَّا تَغَنَّتْ غناءَ الوداعِ … بَكَيتُ وقُلتُ لبعضِ الجَواري

لئن عشتُ عِندَ هزارِ الغناءِ … لقدْ متُّ عندَ هزارِ الإزارِ