وبيض كأرآم الصريم ادريتها – الفرزدق

وَبِيضٍ كَأرْآمِ الصّرِيمِ ادّرَيْتُهَا … بَعَيْني وقَد عارَ السِّماكُ وَأسحَرَا

وَسُودِ الذُّرَى بِيض الوُجُوهِ كأنّها … دُمى هَكِرٍ يَنضحنَ مِسكاً وَعَنبرَا

تَرَاخَى بهِنّ اللّيْلُ يَتْبَعْنَ فَارِكاً … يضِيءُ سَنَاهَا سَابِرِيّاً مُزَعْفَرَا

وَقُلنَ لها: يا هِندُ لا تَبْعدي بِنَا، … فإنّا نَخَافُ اللّيْلَ أنْ يَتَقَفّرَا

عَلَينا، ونَخشَى النّاسَ أنْ يَشعرُوا بِنا … فَيُصْبِحَ ما نخشَى عَلَينا مُشَنَّرَا

فجئتُ من الجَنبِ الجَحيشِ وَقد أرَى … مَخافَةَ مَنْ يأتي الرَّبَابَ وَشَعفَرَا

فَعَاطَيْننَا الأفْوَاهَ، حَتى كَأنّمَا … شَرِبْنا بِرَاحٍ مِنْ أبَارِيقِ تُسْتَرَا

فَلَمْ أدْرِ ما بُرْدايَ حَتى إذا انجَلى … سوَادُ الدُّجى عن وَاضِحِ اللوْن أشقرَا

تَنَعَّلْنَ أطْرَفَ الرِّيَاطِ، وَواءَلَتْ … مَخافَةَ سَهْلِ الأرْضِ أن يَتقفّرَا

وَقُلْتُ لَهُنّ: احْذُونَنا، فحَذَوْنَنا … شَبَارِيقَ رَيْطٍ، أوْ رِداءً مُحَبَّرَا

فَلَمْ أرَ قَوْماً يَحْتَذُونَ فعَالَنا، … ولا مَجِلساً أحْلى حَدِيثاً وَأنْضَرَا

مِنَ المَجْلِسِ المُسْتَأنِسِينَ كأنّهُمْ … لَدَى حَرْمَلِ البَطحَاءِ جنّانُ عَبقَرَا

مَتى مَا تَرِدْ يَوْماً سَفَارِ تَجِدْ بهَا … أُدَيْهِمَ يَرْمي المُسْتَجِيزَ المُعَوَّرَا

يَظلّ إلى أنْ تَغرُبَ الشمسُ قَائِماً … تشمُّسَ حِرْباءِ الصُّوَى حينَ أظهَرَا

يُطَرِّدُ عَنْهَا الجَائِزِينَ، كَأنّهُ … غُرَابٌ عَلى أنْبَاثِهَا غَيرُ أعْوَرَا

أأسْقَيْتَهَا وَالعُودُ يَهتَزّ في النّدى … كَأنّ بجَنْبَيْهِ زَرَابيَّ عَبْقَرَا

فَلَمّا رَجَعْنا للّذِي قُلْتَ قَائِظاً، … أبَيْتَ، وَكانَتْ عِلّةً وَتَعَذُّرَا

فَلَمّا احتَضَرْنَا للجَوَازِ وَقَوّمَتْ … على الحَوْض رَاموها من الشُّرْبِ مُنكَرَا

فَقالوا: ألا قَبْرُ الهُذَيْلِ مَجازُها؟ … فقلتُ لهمْ: لمْ تُصْدروا الأمرَ مُصْدَرَا

أتَشرَبُ أسلابَ امرِىءٍ كانَ وَجْهُهُ … إذا أظلمتْ سِيما امرِىءِ السوء أسفرَا

كَذَبتُمْ وَآياتِ الهُدى لا تَذُوقُهُ … لَبُوني وَإنْ أمْسَتْ خَوَامسَ ضُمَّرَا

أنَفْتُ لَهُ بِالسّيْفِ لَمّا رَأيْتُهَا … تَدُكّ بِأيْدِيهَا الرَّكِيَّ المُعَوَّرَا

يَفُضّ عَرَاقِيبَ اللّقَاحِ، كَأنّهُ … شِهَابُ غَضاً شَيّعْتَهُ فَتَسَعّرَا

ألَيْسَ امرُؤٌ ضَيْفاً وَقد غابَ رَهطُهُ … وَلَوْ سِيمَ حَيّاً مِثلَ هذا لأنْكَرَا

أجادَتْ بِهِ مِنْ تَغْلِبَ ابنَةِ وَائِلٍ … حَصَانٌ لقَرْمٍ من رَبِيعَةَ أزْهَرَا

فَمَنْ مُبْلِغٌ فِتْيَانَ تَغْلِبَ أنّني … عَقَرْتُ على قَبْرِ الهُذَيلِ ليُذكَرَا

وَرُحْنا بأُخْرَى ما أجازُوا وَبَرّكَتْ … على الحَوْضِ مِنها جِلّةٌ لَنْ تَثَوَّرَا

رَأتْ ذائداً حُرّاً، فَطَيّرَ سَيْفُهُ … عَنِ الحَوْضِ أولادها فأجلَينَ نُقَّرَا

وَباتَتْ بِجُثْمَانِيّةِ المَاءِ بَيْتُهَا … إلى ذاتِ رِجْلٍ كَالمَآتِمِ حُسَّرَا

يُحَبِّسُهَا جَنبَي سُفَيرٍ، وَيتّقي … عَلَيْها ضَغَابيسَ الحِمى أنْ تُعقَّرَا

وَقَدْ سُمّنَتْ حَتى كَأنّ مَخاطَها … هِضَابُ القَليبِ أوْ فَوادِرُ عَضُوَرَا

فَأصْبَحَ رَاعِيهَا تَخَالُ قَعودَهُ … من الجَهدِ قد مَلّ الرّسِيمَ وَأقصَرَا

مُطِلاًّ على آثَارِهَا مُسْتَقِدّةً، … كَأنّ بِجَنْبَيْهِ عَقابِيلَ خَيْبَرَا

وَلَمّا رَأتْ رَأسَ الجُذاعِ كَأنّهُ … يُعَامِسُ لُجّاً أوْ يُنازِعُ مَعْبَرَا

تَباشَرْنَ واعصَوْصَبْنَ لَمّا رَأيْنَهُ … بمُنْصَلِتٍ لا يَرْتَجي مَا تَأخّرَا

فصَبّحْنَ قَبلَ الوَارِدَاتِ مِنَ القَطا، … ببَطحَاءِ ذي قَارٍ، فَضَاءً مُفَجَّرَا

تَبَلَّعُ حِيتَانَ الفَضَاءِ وَتَنْتَحِي … بِأعْنَاقِهَا في سَاكِنٍ غَيرِ أكَدَرَا

إذا الحُوتُ مِنْ حَوماتهنّ اختَلَجَنَهُ … تَزعّمَ في أشْداقِهِنّ، وَجَرجَرَا

فَوَلّتْ أُصَيْلالاً وَقَد كانَ بَعدَهَا … ضفَادِعُ ما نَالَتْ مِنَ العَينِ خُزَّرَا

فَأضْحَتْ غَداةَ الغِبِّ عَنّا كَأنّما … يُدالي بهِا الرّاعي غَماماً كَنَهْورَا

وَلَو شاءَ يَعسُوبُ الطُّفاوَة أصْبَحَتْ … رِواءً بجَيّاشِ الخَسِيفَةِ أقْمَرَا

وَلاقَتْ مِنَ الحِرْمازِ أوْلادَ مِجشَإٍ … وَمِنْ مَازِنٍ شَرِّ القَبَائِلِ مَعشَرَا