هيَ الدّارُ، ما حالتْ لعَمري عُهودُها، – أبوالعلاء المعري

هيَ الدّارُ، ما حالتْ لعَمري عُهودُها، … ولا افتَقَدَتْ من زِيّها غيرَ ناسِها

فكمْ حلَّها من ضيغَمٍ في عَرينِهِ؛ … وكم سكَنَتْها ظبيَةٌ في كِناسِها

كلمات: اسير الشوق

ألحان: رابح صقر