هتمت قريبة يا أخا الأنصار – الفرزدق

هُتِمَتْ قَرِيبَةُ، يا أخَا الأنْصَارِ، … فَاغْضَبْ لِعرْسِكَ أنْ تُرَدّ بَعارِ

وَاعْلَمْ بَأنّكَ ما أقَمْتَ على الذي … أصْبَحَتْ فِيهِ، مُنَوَّخٌ بِصَغَارِ

إنّ الحَلِيلَةَ لا يَحِلّ حَرِيمُهَا، … وَحَلِيلُهَا يَرْعَى حِمى الأحْرَارِ

ولَعَمْرُ هَاتِمِ في قَرِيبَةَ ظَالِماً، … مَا خَافَ صَوْلَةَ بعْلِهَا البَرْبَارِ

وَلَوَ أنّهُ خَشِيَ الدَّهَارِس عِنْدَهُ … لَمْ تَرْمِهِ بِهَوَاتِكِ الأسْتَارِ

وَلَوْ أنّهُ في مَازِنٍ لَتَنَكّبَتْ … عَنْهُ الغَشِيمَةُ، آخِرَ الأعْصَارِ

وَلَخَافَ فَرْسَتَهُ، وَهَزّتَنَا بِهِ، … وَشَبَاةَ مِخْلَبِهِ الهِزَبرُ الضّارِي

وَلَبُلّ هَاتِمُ في قَعِيدَةِ بَيْتِهِ … مِنْهُ، بِأرْوَعَ فَاتِكٍ مِغْيَارِ

طَلاّعِ أوْدِيَةٍ يُخَافُ طِلاعُهَا … يَعظِ العَزِيمَةِ، مُحْصَدِ الأمْرَارِ

مُتَفَرِّدٍ في النّائِبَاتِ بِرَأيِهِ، … إنْ خَافَ فَوْتَ شَوَارِدِ الآثَارِ

لا يَتّقي إنْ أمْكَنَتْهُ فُرْصَةٌ … دُوَلَ الزّمَانِ، نَظارِ قالَ: نَظارِ

وَلَما أقَامَ وَعِرْسُهُ مَهْتُومَةٌ، … مُتَضَمِّخاً بِجَدِيّةِ الأوْتَارِ

مُتَبَذِّياً ذَرِبَ اللّسَانِ مُفَوَّهاً، … مُتَمَثِّلاً بِغَوَابِرِ الأشْعَارِ

يُهْدِي الوَعيدَ وَلا يَحوطُ حَرِيمَهُ … كَالكَلْبِ يَنْبَحُ مِنْ وَرَاءِ الدّارِ