نريدُ هواءاً – ليث الصندوق

قوّضوا السقوف

نريد هواءاً

حمّلوا الصقورَ رسائلَ حُبّ

إلى الفئران والأرانب

ملايينُ البشر يحتضرون

ورئاتهم تُحِّلقُ كالمناطيد

نريد هواءاً

أيامُنا معدودة

ستتحوّل الأرضُ إلى كرة بلا لاعبين

قدّموا عروضكم لمناقصة استيراد الهواء

فجّروا حروباً أخرى

أنفقوا أموالكم للتقرب من الملائكة والأنبياء

فالناسُ يهربون بحثاً عن الهواء

أعينهم مثلُ كرات التنس

تتنقل بين مضارب اللاعبين

نريد هواءاً

أثوابنا انتزعت منا ونحن نائمون

كنا نبكي بصمت

كالمسدسات كتيمة الصوت

والقتلة يضحكون كالمدافع

نريد هواءاً

فالغبار والدخان

حجبا الرؤيا ليهرب القاتل

أما الهواء

فقد طاردته الشرطة بسياراتهم وصافراتهم

كلص ٍ

أو معارض ٍسياسي

وبأدعيتهم وصلواتهم

حوّلَ خطباءُ المساجد

الأسلحة الممنوعة إلى حلوى

ولطعوا بألسنتهم المباركة سياط الطغاة

لم يُستثنَ أحدٌ من الهاوية

حتى نحن الشعراء

دخلنا إلى السيرك

لنمشي على الحبال التي هيَ أعناقنا

نريد هواءاً

حصتنا الشهرية من الهواء

لا تكفي لآهةٍ واحدة

نريد هواءاً

الأقنعة الواقية من الغازات

لم نخلعْها منذ قرون

وبذلك أصبحنا نشبه القرود

نريد هواءاً

إرفعوا أكفكم عن أنوفنا

نريد هواءاً

أزيحوا دباباتكم ومدافعكم من على صدورنا

نريد هواءاً

إسحبوا بحبالكم النجوم إلى الأرض

نريد هواءاً

فجّروا الديناميت

في كل ما بنيتم من أسوارٍ وسدود

نريد هواءاً

حرّروا الخيولَ من مراهنات السكارى

نريد هواءاً

إمنحوا الأمل جوازَ سفر

نريد هواءاً

إزرعوا بدلَ الدم الأرغفة والصحون

نريد هواءاً

نريد هواءاً

نريد هواءاً

.

تموز 2001