نجوى – محمد عبدالوهاب

تجري و أحلامي في غيّها تمضي إلى حيث البعيد البعيد

أنتَ مُجدٌ ســــــــــــالكٌ دربه يدفعه الشـــوق إلى ما يريد

و لي خيال ســــارحٌ بالمنى يســـــوقني حينا و حينا يحيد

كأنني و الكون في قبضتي موزعٌ فيه شـــــــريدٌ طـــريد

أنتَ على العهد و قد صُنته على الزمان السرمدي الأبيد

هل مرّ في شطّك من شاعرٍ له غرام كــــــــل يــــوم جديد

يسمو إلى الذروة في زهوها و ينثني و الســهل رحب مديد

يا ليتني و السحر عالي الذرى أرقى إلى ذاك الجمال الفريد

و أنشـــق الزهرة في أوجها بين هوى صعب وصل عنيد

و ترتع النجوى على عرشها و ينتشي الوجد و يحلو النشيد

أوليتني أهــــوي إلى جدول حيث الرضا بعض كفاف زهيد

أرتشـــــف القطرة لا أرتوي و رُب صادٍ لا يروم المزيد

أسأله عن شأنه ماله عافَ الربا و اختار ذاك الصـــعيد

آه على هــمــــس الجوى حوله و قبلة تحيا و أخرى تبيد

و ساعد يقوى على ســــاعد و التف خصران و جير ٌ و جيد

خواطر يــــــا نيل أيقظتها ماذا على رجع الصدى لو يعيد

ماذا على الشاعر لو جنّحت به القوافي واسـتجاب القصيد

غدا سأروي لك من قصتي عن بارق لاح و أفق جديد

0

كلمات: عبدالمنعم الرفاعي

ألحان: محمد عبدالوهاب