ناحت فباحت في فروع البان – أسامة بن منقذ

ناحت فباحت في فروع البان … عن لوعتي وعن جَوَى أحْزانِي

بخيلة العينين بالدمع ولي … عين تجود بالنجيع القاني

إذا دعت أجبتها بروعة … وُرقٌ تداعت في ذُرا الأغصانِ

وحسرتي أن الزمان غال من … كنت إذا دعوته لباني

حرمت ما كنت أرجو: من ودادهم … ما الرزق إلا الذي تجري به القسم

كأن على أنيابها الخمر شابها … عن البلدِ النّائِي المخوفِ نَزِيعُ

بلغ أميري معين الدين مألكة ً … من نازح الدار لكن وده أمم

هل في القضية يا من فضل دولته … لِمَنْ طالعاتٌ في السَّرابِ أُفولُ

وأقنع منها بالخيال إذا سرى … كمَا شِيمُ مِنْ أعْلَى السُّحابة ِ بَارِق

لكن ثقاتك ما زالوا بغشهم … حتى استوت عندك الأنوار والظلم

… عذر فماذا جنى الأطفال والحرم

وقد تُعْرَفُ الآثارُ، وهي محُوُلُ … رضا عداً يسخط الرحمن فعلهم

لكن رأيك أدناهم وأبعدني … فليت أنا بقدر الحب نقتسم

… فهنَّ صَحيحاتُ النّواظر حولُ

0