مُقْبِلة ٌ والخَصْبُ في إقَبالِهَا – كشاجم

مُقْبِلة ٌ والخَصْبُ في إقَبالِهَا … والرّعدُ يحدو الودقَ من جمالِهَا

بخطبة ٍ أبدعَ في ارتجالِها … كأَنّها من نقلِ انتقالِهَا

تجلّها الريحُ عن استعجَالِهَا … إلاّ كما تجذبُ من أذيالِها

فحينَ ضاقَ الجوذُ عن مَجَالها … والزهرُ قد أصغى إلى مَقَالِها

كأنَّما نَسأَلها عن حَالها … وراحتِ الرّياحُ من كِلالها

وكادَ أن ينهضَ لاستقبالِها … فسمَحَتْ بالرّيّ من زُلالِها

حتّى أتاكَ اشّربُ من هِطَالها … إنْ سجلاً أتى على سِجَالِها