من سبي سيبك مما أنبتت نعمك – ابن دارج القسطلي

من سبي سيبك مما أنبتت نعمك … من در بحرك مما عمه كرمك

حتى أتيتك طيبا طاب مرتعه … وسط الرياض التي جادت لها ديمك

أو كوكبا مننجوم الحسن مطلعه … جو السماء التي من فوقها هممك

من ريقتي المسك بل رياه من أرجي … كأنما صافحتني بالضحى شيمك

والغصن يسرق من قدي تثنيه … رقصا وحاشى له ممن غذت نعمك

أقول للصبح والدنيا تنير به … يا صبح من ير وجهي فهو متهمك

وكم دعوت وجنح الليل منسدل … يا ليل شعري يغشي الليل أم ظلمك

ورب برق خبا لما هتفت به … هيهات من مبسمي يا برق مبتسمك

بدائع تقتضي حقي لديك وقد … رأيت آمال أهل الأرض تقتسمك

لعل عطفك يا مولاي يأذن لي … في وضع خدي حيث استوطأت قدمك

وتبلو السر من قول يردده … إليك قلبي لا يعيا به فهمك

ما شيد الكفر حصنا من بلادهم … إلا ليخفق في أبراجه علمك

ولا تذوق طعم الأمن ذو حذر … من النوائب حتى ضمه حرمك

ولا تعذر من طالبت مهجته … ولا تمنع إلا من حمت ذممك

ولا تنسم من عاداك منفسه … حتى تحل بأقصى داره نقمك

كلمات: حسين السيد

ألحان: بليغ حمدي

1970