ممتع، غريب، مدهش – أديب كمال الدين

(1)

ما اسمكَ أيها الشاعر؟

اسمي الطائر.

وبعد؟

السمكة.

السمكة؟

نعم.

ذلك ممتع

(2)

ما لون البحر أيها الشاعر؟

السفن والنساء.

وما لون الحريّة؟

الخبز والملح.

الخبز والملح؟

نعم.

ذلك طريف

(3)

وكيفَ تكتب؟

أدخلُ في الحرف

أتمنطقُ بسرِّ الحرف

أبكي، أتأمّلُ، أغفو

أحلمُ، أهذي، أرقصُ، وأموت.

وتموت؟

نعم.

ذلك محزن

(4)

والنقطة، كيفَ تصفُ النقطة؟

النقطة أمّي وأبي.

وإذنْ، قضّيتَ طفولتكَ معها؟

وقضّيتُ صباي وشبابي ودهري الأعمى.

هل كنتَ سعيداً؟

نعم،

إذ عشتُ وسط النقطةِ كالسمكة

وكانت النقطةُ بحراً يمتدّ ويمتدّ

إلى ما شاءَ الله.

وهل رأيتَ الله؟

لا.

لِِمَ؟

لأنّ الله في قلبي شمس تتكلم.

الله شمس تتكلمُ في قلبك؟

نعم.

ذلك غريب

(5)

حسناً، وكيف ستموت؟

إذا تاهَ الطائرُ في أرضِ الله.

وبعد؟

إذا تاهت السمكةُ في بحرِ الله.

وبعد؟

إذا التقطَ الطائرُ السمكة.

ذلك مدهش

0