مكسب شعبي – أحمد مطر

آبارُنا الشهيدة

تنزفُ ناراً ودماً

للأمم البعيدة

ونحن في جوارها

نُطعِمُ جوعَ نارها

لكننا نجوع

ونحملُ البردَ على جُلودنا

ونحملُ الضلوع

ونستضئُ في الدُجى

بالبدر والشموع

كي نقرأ القُرآنَ

والجريدةَ الوحيدة

حملتُ شكوى الشعبِ

في قصيدتي

لحارس ِالعقيدة

وصاحب ِالجلالة الأكيدة

قلتُ له

شعبُكَ يا سيدَنا

صار على الحديدة

شعبُكَ يا سيدَنا

تهرأت من تحته ِالحديدة

شعبُكَ يا سيدَنا

قد أكلَ الحديدة

وقبلَ أن أفرغَ

من تلاوة ِالقصيدة

رأيتُهُ يغرقُ في أحزانه

ويذرفُ الدموع

وبعد يوم

صدرَ القرارُ في الجريدة

أن تصرفَ الحكومةُ الرشيدة

لكلّ رَبّ أسرة

حديدة جديدة

0