مصر تهدي إلى بنيها السلاما – جبران خليل جبران

مصر تهدي إلى بنيها السلاما … وهي تدعو إلى الحفاظ الكراما

خير اولادها لديها مقاما … من رعى عهدها وصان الذماما

إن هذا ليوم فصل ورأي … ليس فيه مجال أمر ونهي

كل من صال فيه صولة بغي … وتجنى على الهدى بالغي

بايعوا العلم والفضيلة فيه … أيدوا كل عاقل ونزيه

قاطعوا كل جاهل وسفيه … راقبوا الله في الحمى وبنيه

حاذروا في اختياركم أن تراءوا … حاذروا أن يسود الأغنياء

فتهانوا ويشمت الأعداء … ويح شعب يقضى عليه القضاء

أثبتوا أن في البلاد جالا … حققوا بالكنانة الآمالا

رجحوا العقل واستخفوا المالا … إفسحوا للأكفاء منكم مجالا

إن مصرا تريد عهدا جديدا … سئمت ما مضى وكان شديدا

فاطلبوا المطلب الكبير البعيدا … واقتدوا بالهلال كان وليدا

وكأني بالغرب يرنو إليكم … ليرى قيمة الحياة لديكم

فليكن شاهدا لكم لا عليكم … ذاك في وسعكم وبين بديكم

أيها الناخبون أمر البلاد … أمركم أحكموه والله هاد

لا تطيعوا مشورة الأحقاد … لا تزيغوا لنزعة من وداد

ذلكم شأن مصر شرقا وغربا … وهو ما لا يهون إن ساء عقبى

من دعاه فيه الصواب فلبى … عز حزبا وكان لله حزبا

هوي وم إن تعدلوا سر جدا … فاجعلو لغابر الظلم حدا

واجعلوه لمبدإ العدل عهدا … عدل يوم يبدل النحس سعدا

ينظر الشرق من قصي النواحي … كيف تستقبلون عصر الفلاح

مصر كانت فريدة أمصار … وهي في يومنا حمى آثار

أيهاالنائبون عنا بدار … لتجدوا لها شباب فخار

0