محاولة في الحبّ – أديب كمال الدين

(1)

حبيبتي: جنّية صغيرة

مليئة باللذةِ والدمعِ والدفء.

عليّ أن أجد طريقاً لترويضها

أنا الساحر الذي أحْرِقَ حيّاً حتّى الموت.

(2)

حبيبتي: نخلة باسقة

مليئة بالتمرِ والحلمِ وأعشاش الحمام.

عليّ أن أجد طريقاً لصعودها

أنا المعوَّق الذي قطعت الشظايا إحدى قدميه.

(3)

حبيبتي: أغنية عميقة

مليئة بالطبولِ والدفوف والعنفوان.

عليّ أن أجد طريقاً لسماعها

أنا فان كوخ الذي أهدى إذنه لحبيبته الهازئة.

(4)

حبيبتي: بستان تفاح

مليء بالمواعيد والرغبة والعصافير

عليّ أن أجد طريقاً لسرقته

أنا اللصّ الذي سرقَ الزمنُ حقيبة طفولته البريئة.

(5)

حبيبتي

تزورني في كرسيي المتواضع كلّ يوم

محملةً بالتاجِ وبريق التاج

عليّ أن أجد طريقاً لمدحِ كلِّ لؤلؤةٍ في تاجها

أنا الشاعر الذي لا يحبّ أن يمدح

سوى تيجان النساء

وبريق النساء.

(6)

حبيبتي

تزور حيرتي كلّ يوم

مليئةً بالغموضِ والأساطير والألغاز

عليّ أن أجد طريقاً لفكّ ألغاز أساطيرها

وفتح غموضها المرتفع

أنا المُطلِسم الذي سرق الجنّ

طلاسمه في حوضِ السباحة

(7)

حبيبتي

تزورني كلّ يوم

مليئةً بالرقم سبعة

وإشاراته وارتباكاته وصيحاته.

عليّ أن أجد طريقاً لإلقاء القبض عليه

بسببِ صيحةٍ كلكامشية

أو حلمٍ فرعوني

أو خطأ بابلي في ترتيبِ أيامِ الأسبوع.

(8)

حبيبتي

تجيء كلّ يوم إلى بابي المحطّم

مليئةً بالرغبةِ والدلالِ واللامعنى.

عليّ أن أجد طريقاً لملء حلمها

وتقبيلِ دلالها

وإطلاق طيور لامعناها

في غيمة معناي المرعبة.

(9)

حبيبتي

تجيء كلّ يوم

بألفها الذي يشبه ألفي

وبيائها التي تشبه يائي

وبعذابها الذي يشبه عذابي.

عليّ أن أجد طريقاً

لأضع حداً لضياع حروفها وحروفي

وارتباك حروفها وحروفي

حتّى لو اضطررتُ إلى إطلاقِ النار

على الحروفِ جميعاً

0