محاسِنُ الديرِ تسبيحي وتَصْبَاحيَ – كشاجم

محاسِنُ الديرِ تسبيحي وتَصْبَاحيَ … وخمرُهُ في الدُجَى صُبْحِي ومِصْبَاحِي

أَقَمْتُ فيهِ إلى أَنْ صَارَ هيكَلُهُ … بيتي ومفتاحُهُ للأُنْسِ مفتاحِي

منادِماً مِنْ قلالِيهِ رَهَابنَة ً … راحتْ خلائقُهُمْ أصفى منَ الراحِ

قَدْ عَدُّوا ثِقْلَ أَبْدَانٍ بمعرفة ٍ … منهُمْ لخفَّة ِ أبدانٍ وأرواحِ

وَوَشّحوا غُرَرَ الآدابِ فلسفة ً … وحكمة ً بعلومٍ ذاتِ أوضاحِ

في طبْ بقراطَ لحنَ الموصليِّ وفي … نحوِ المبرّدِ اَشعارَ الطّرِمّاحِ

ومنشدٍ حينَ يُبْدِيها البزالُ لنا … كَلَمْعِ برقٍ سَرَى أمْ ضوءِ مصباحِ

أخلقتُ في العمرِ عمري حينَ راحَ إلى … غيرِ البطالة ِ قلبي غيرَ مرتاحِ

مانُورُ أَحداقِنَا إِلاَّ حدائِقُهُ … لاَمَ اللَّوائِم فيها أو لَحَى لاحِ

بُسْطْ البَنُفْسَجِ والمَنثْورِ بُسِّطَ في … صحونِ آسٍ وخيريّاتِ تفَّاحِ

بدائِعُ لالديرِ القُلْثِ هُنَّ وَلا … لديرِ حنَّة َ مِنْ ذَاتِ الأكيراحِ

فكَم حنَنتُ إلى حاناتِه وَغَدَا … وحيَّرَتْ مُلَحِي في السّكْرِ ملاَّحِي

يا ديرَ مرّانَ لا تُعْدَمْ ضحى ً ودُجًى … سجَالَ كلّ مُلِثِّ الوَدْقِ سحّاحِ

إِنْ يُفْنِ كاسُكَ اَكياسِي فإنَّ بها … يفلُّ جيشَ همومي جيشُ أفراحِ

وإن أُقِمْ سوقَ إطرابي فلا عجبٌ … هذا بذاكَ إذا مَا قامَ نوّاحِي