متى ينال لديكم ما يُؤمّلُهُ – عبدالجبار بن حمديس

متى ينال لديكم ما يُؤمّلُهُ … متيَّمٌ ذو تباريحٍ تُبلبِلُهُ

ما ظنّ من قبلِ تعذيبِ الهوى أسَدٌ … أنّ التدللَ من رئمٍ يُذَلّلهُ

ولا درى أن سهمَ الخيف يقصِدُهُ … حتى رأى ساحرَ الألحاظ يُرسلهُ

مضنى ً رماهُ بكربٍ كلُّ ذي فَرَحٍ … كأنَّما ناقلٌ عنه يُنقّله

فالطبّ يُسقِمُهُ، والماء يُعطشُهُ … والقربُ يبعدهُ، والصّونُ يبذلُهُ