ما منهم لك معتاض ولا خلف – أسامة بن منقذ

ما منهم لك معتاض ولا خلف … فكَيف يَصبُر عنهمُ قلبُك الكَلفُ

إن جَارَ صَرفُ اللَّيالِى في فِراقِهمُ … فليسَ عنهُمْ، على الحَالاتِ، مُنْصَرَفُ

هم الهوى إن تناءوا عنك أو قربوا … هم المنى أقبلوا بالود أو صدفوا

لا تعتذر بالنوى إن الهوى أبداً … سِيَّانِ فيه التَّدانِي، والنَّوى القُذُفُ

فالشَّوقُ تُطوى لَه الأرضُ الفَضاءُ، كَما … تطوى إذا استوعبت مضمونها الصحف

جَاهرْ بوَجْدِك واعصِ الَّلائمِين، وَبحُ … بِحُبِّهم، إنّ كْتمَان الهوَى تَلَفُ

فَكاتِمُ الحُبِّ إن لم يَقْضِ من كَمدٍ … فإنه لإصابات الردى هدف

كَسَاتِر النَّارِ في أثْوابِه غَرَراً … بها، تُحرِّقُه يَوماً وتنكَشِفُ

هَل يَخْتَفي الحبُّ، أو يُغنى الحُجودُ، إذا … تحدثت بالهوى أجفانك الذرف

كم من هوى للمغالي فيه رتبة من … نَالَ المَعَالِي، وفي إسرَافِه شَرفُ

ويح المفارق لا صبر يؤازره … ولا تشتت شمل الحيي يأتلف

يزيده يأسه منهم بهم شغفاً … وقلَّما يتَلاقَى اليأسُ والشَّغَفُ

على شَفَا جُرُفٍ من شَوقِه، وأَرى … أن سَوف يَنْهَارُ من وجدٍ به الجُرفُ

يا غافلين عن القلب الذي كلموا … بَيْنِهِم، وعَنِ الطَّرفِ الذى طَرَفُوا

تَفديكُم مُهجتى ، لا أرتَضى لكُمُ … فداء جسمي وهو الناحل الدنف

حاشاكم من جوى قلبي ولوعته … عليكُمُ، وحَشاً للوَجْدِ تَرتجِفُ

لَن ألُومُ ومَن ذَالي يَرّق إذا … شكوت بَثِّي، أو أَرْدَانَى ِ اللَّهَفُ

أنا الذي شط عن أحبابه ثقة ً … بصبرِه، وهو بالتَّفرِيط مُعترفُ

فارقتُهمْ، وهُمُ عصرُ الشَّباب، ومَا … من الشَّباب ولاَ مِن عصرِه خَلَفُ

وحيثُ كانُوا، وشطَّتْ دَارُهُم، فَلَهم … منّي هوًى بُسَوِيْدَا القلب مُلتَحِف

0